الرئيسية / اقتصاد / طالبان: ما تأثير انسحاب الولايات المتحدة من أفغانستان على مكانتها في الساحة الدولية؟

طالبان: ما تأثير انسحاب الولايات المتحدة من أفغانستان على مكانتها في الساحة الدولية؟

تزامن اندفاع إدارة الرئيس الأمريكي، جو بايدن، إلى الخروج من أفغانستان مع اندفاع مماثل للحكم عليه بين المنتقدين والمعلقين الذين انتقدوه بسبب قرار عده كثيرون غير ضروري وخيانة، سواء ممن خدموا في أفغانستان أم من الشعب الأفغاني نفسه.

وتعزز الصور المفجعة من مطار كابل هذا المعنى. وهناك قدر كبير من المشاعر يمكن تبريره. فقد استثمر الغرب الكثير من الدماء، والوقت، والمال في أفغانستان. كما فعل ذلك الشعب الأفغاني أكثر بكثير.

من الصعب خوض جدال بشأن الانتقادات الموجهة إلى قرار إدارة بايدن المتعجل بالخروج. وقد تكون أفغانستان بالفعل غير قابلة للإنقاذ، وقد تكون تركيبة هيئاتها الحاكمة غير ممثلة للشعب، وفاسدة للغاية. ولكن هذا يؤكد الحجة القائلة بأن أفغانستان لم “تضل الطريق” في العامين الماضيين فحسب، بل خلال الـ20 عاما الماضية.

وبالرغم من أن هناك من ينظر إلى قرار الانسحاب والهروب من أفغانستان على أنه ضربة مروعة لمصداقية الولايات المتحدة: مصداقيتها بوصفها شريكا، ولمكانتها الأخلاقية في الشؤون العالمية، فإن هذا لا يتوافق مع صرخة بايدن الواضحة عند توليه منصبه، أن أمريكا عادت إلى الساحة العالمية؟

هناك مقارنات لما حدث في أفغانستان بفيتنام – وأوجه التشابه بين طائرات الهليكوبتر التي تنقل المواطنين الأمريكيين بعيدا عن المدن المتساقطة، مما لا تستطيع الصحف تجاهله في صفحاتها الأولى. لكن هناك في الواقع اختلافات مهمة، على الرغم من أوجه التشابه السطحية.

فقد انهارت فيتنام الجنوبية بعد نحو عامين من مغادرة القوات الأمريكية. ويبدو أن الأمريكيين كانوا يتوقعون من حلفائهم الأفغان أن يستمروا في القتال لفترة طويلة بدونهم.

وأضعفت فيتنام الولايات المتحدة، إذ انقسم السكان بشدة بشأنها، وتضررت معنويات البلاد العسكرية. وبينما كانت فيتنام عرضا جانبيا مأساويا للحرب الباردة، فإن الولايات المتحدة ما زالت تفوز في النهاية. ولم يضعف حلف شمال الأطلسي، الناتو، ولم يتوقف حلفاء الولايات المتحدة حول العالم عن توقع الدعم الأمريكي، وظلت الولايات المتحدة القوة العظمى البارزة.

أما أفغانستان فمختلفة تماما. إذ لا يمكن مقارنة الانقسامات الداخلية في الولايات المتحدة حول هذا الصراع بفيتنام بأي حال من الأحوال. صحيح أن مهمة الجيش في أفغانستان لا تحظى بشعبية في الداخل، ولكن لم تكن هناك مسيرات حاشدة مناهضة لها.

ويختلف سياق الأحداث الدولية اليوم اختلافا جذريا عما كان عليه الوضع في السبعينيات. إن الولايات المتحدة – بل الغرب بشكل عام – منخرط في العديد من الصراعات، ولكنه ليس الرابح الصريح. وقد يكون الانهيار الأفغاني كارثة، في الحرب التي عرفت باسم الحرب على الإرهاب. لكن لا يمكن النظر إلى فشل واشنطن في الصراع الأوسع بين الديمقراطية والاستبداد، إلا على أنه نكسة خطيرة.

ابتسمات ومخاوف في موسكو وبكين

ستكون هناك ابتسامات في موسكو وبكين، على الأقل في الوقت الحالي. وربما يكون النموذج الغربي للتدخل الليبرالي – الذي روج له بوصفه وسيلة لنشر الديمقراطية وسيادة القانون – قد تعرض للاختبار في أفغانستان. ولا يمكن للمرء أن يرى الكثير من الحماس للقيام بمهام مماثلة في المستقبل.

ويشعر حلفاء واشنطن الذين انضموا إلى مشروع أفغانستان بالخذلان الشديد. وحتى الوزراء البريطانيون، الذين يشعرون بـ”علاقتهم الخاصة” مع واشنطن، انتقدوا علنا قرار الرئيس بايدن.

وأما حلفاء أمريكا الأوروبيون، بشكل عام، فإن ما حدث يبرز مدى اعتمادهم على الولايات المتحدة ومدى ضآلة وجهات نظرهم بمجرد أن يقرر البيت الأبيض السير في اتجاه معين.

وهذه جميعا أخبار سيئة للغاية بالنسبة إلى الغرب. لكن إلى أي مدى ستستمر الابتسامات في بكين وموسكو وحتى في إسلام أباد؟

كانت باكستان هي التي رعت طالبان وأعطتها ملاذا آمنا لأغراض جيو-استراتيجية. ولكن إذا أدى حكم طالبان المتجدد إلى عودة عقارب الساعة إلى الوراء ببساطة – وإذا وجد الإرهاب الدولي ملاذا متجددا – فقد تجد باكستان أن الاضطرابات المتزايدة في المنطقة سيكون لها عواقب سلبية بالتأكيد.

والصين سعيدة برؤية فشل الولايات المتحدة. وإذا كان سبب انسحاب بايدن من أفغانستان هو رغبته في إعادة تركيز القوة الوطنية الأمريكية لمنافسة الصين الصاعدة، فإن هذه الخطوة قد أعطت الصين ببساطة فرصة لتوسيع نفوذها في أفغانستان وخارجها.

ولكن يجب أن يساور الصين قلق أيضا. إذ إنها تشترك في حدود قصيرة مع أفغانستان. وهي تضطهد بشكل نشط الأقلية المسلمة لديها، ويجب أن تشعر بالقلق من احتمال أن يسعى الإرهابيون الإسلاميون المناهضون لبكين إلى استخدام أفغانستان قاعدة لهم. فلا عجب إذن أن الدبلوماسية الصينية بدت خلال الأسابيع الأخيرة حريصة للغاية على مغازلة طالبان.

أعلام طالبان على الحدود مع باكستان.

ويجب أن يكون لدى روسيا أيضا مخاوف بشأن عودة عدم الاستقرار والإرهاب. وربما يكون شعورها بالرضا عن نفسها أفضل قليلا الآن، بعد أن تعرضت الولايات المتحدة إلى الإهانة من قبل مقاتلي القبائل الأفغانية، مثلما تعرض الاتحاد السوفيتي في أواخر الثمانينيات.

لكن مصلحة روسيا الرئيسية هي استتباب أمن جزء كبير من آسيا الوسطى، والعديد من دولها الحليفة لموسكو. ونقلت روسيا هذا الصيف دباباتها إلى الحدود الطاجيكية الأفغانية لإجراء تدريبات تهدف إلى إظهار عزمها منع أي آثار من الانهيار الأفغاني.

ولذلك فإن الكارثة الأفغانية، على المدى القصير، ستفيد بالتأكيد معارضي الغرب. لكن مواقفهم لن تتغير على أي حال.

وما يهم حقا هو عواقب هذا كله بين حلفاء واشنطن. فما الذي سيستخلصونه من التجربة الأفغانية؟

هل تشعر دول الناتو، أو إسرائيل، أو تايوان، أو كوريا الجنوبية، أو اليابان، أن الولايات المتحدة، بعد الأزمة الحالية، شريك أقل ثقة به؟ إن شعرت بذلك، فسيكون قرار بايدن بالانسحاب من أفغانستان بالفعل مصيريا.

شاهد أيضاً

500 ألف جنيه لكل شخص غير موظف من بنك مصر| التفاصيل

اعتمد الدكتور محمد معيط وزير المالية، مواعيد صرف مرتبات العاملين بالدولة، لشهر أكتوبر 2021 لحوالي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *