الرئيسية / منوعات / شهادة ضابط المرور تحسم الجدل بشأن حادث تصادم أسيوط

شهادة ضابط المرور تحسم الجدل بشأن حادث تصادم أسيوط

شهادة ضابط المرور تحسم الجدل بشأن حادث تصادم أسيوط

قامت النيابة العامة بمعاينة حادث تصادم سيارة نقل بحافلة رحلات علي طريق “أسيوط/ البحر الأحمر” الصحراوي الشرقي،أثناء سير الحافلة علي الطريق في الاتجاه المعاكس، ما أدي إلي وفاة 20 شخصًا منهم قائدي المركبتين وإصابة عدد 3 من مستقلي الحافلة،بينما شهد ضابط في إدارة مرور أسيوط بأن الحواجز الموضوعة علي الطريق هي قطع بلاستيكية يتم اغلاق الطريق بها دون وضع أي علامات إرشادية أخرى تفيد بأنه تم غلقه، وأن الإدارة هي محل عمله ،ولم تتلق أي إخطار بغلق المرور في الاتجاه الذي وقع الحادث فيه بالطريق وفق إلي الإجراءات المفترض إتباعها حتي يتسنى للإدارة التأكد من اتخاذ الإجراءات المتمثلة في وضع مصادر إلي الإنارة وعلامات تحذيرية فسفورية في الليل .

تحريات النيابة العامة :

وكشفت النيابة العامة بالتحريات عن وجود إصلاحات في إحدى جهتي الطريق مما أدي إلي السير فيه في جهة واحدة، وخلو العلامات الإرشادية و أعمدة الإنارة أو الإشارات التحذيرية التي تفيد بإجراء الإصلاحات فيما عدا بعض الحواجز البلاستيكية أو لافتة تشير إلى وجود منحنى بعد تلك الحواجز.. بينما سألت النيابة العامة مهندسًا تنفيذيًا في الهيئة العامة للطرق والكباري، فشهد بوقوع الحادث نتيجة إلي سير الحافلة المخالفة في الاتجاه المعاكس، وعدم وجود إلي علامات تحذيرية أو تحويلات علي الطريق، منوها أنه في حين إجراء أعمال إصلاحات في الطرق تخطِر الشركة المنفذة إلي الأعمال الهيئة وهي محل عمله وجهة المرور، ولكن الهيئة لم تخطَر من قبل الشركة بغلق الطريق ،وذلك بموجب الإصلاحات الجارية فيه.

شاهد أيضاً

أستاذ اللغة العربية في جامعة الكويت د.مشاري الموسى يشرح مستخدما عنواناً من “الراي” لشرح قاعدة الأعداد