الرئيسية / منوعات / مفاجأة| أستاذ موارد مائية: سد النهضة مُعرض للانهيار لهذه الأسباب

مفاجأة| أستاذ موارد مائية: سد النهضة مُعرض للانهيار لهذه الأسباب

مفاوضات سد النهضة

أكد أستاذ الموراد المائية بجامعة القاهرة، عباس شراكي، أن سد النهضة الإثيوبي مُعرض للانهيار بنسبة 50% بسبب طبيعة الأرض في إثيوبيا التي تشمل العديد من البراكين النشطة، ما يجعلها أكبر منطقة زلازل في القارة الإفريقية.

وأشار “شراكي”، خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامي “أحمد موسى” في برنامج “على مسؤوليتي” المُذاع عبر فضائية “صدى البلد” اليوم الأحد، إلى العديد من السدود الشبيهة بسد النهضة والتي حاولت إثيوبيا بناؤها ولكنها انهارت ولم تكتمل، لافتًا إلى أن الشركة الإيطالية التي تبني سد النهضة هي نفس الشركة التي تبنت بناء سد آخر في إثيوبيا وتعرض للانهيار أكثر من مرة بسبب طبيعة الأرض.

وتابع: “نسبة نجاح السدود داخل إثيوبيا 70% لأن معظمها يفشل نتيجة قوة المياه، وتحلل الصخور، أو إنها تُقام بسرعة دون دراسات هندسية، وهو الأمر الذي يحدث في سد النهضة، فقد تم رفع سعة سد النهضة من 11 مليار إلى 74 مليار متر مكعب بدون وجود دراسات هندسية، وحتى لو كانت هناك دراسات هندسية، فإن وجود سد في منطقة مرتفعة بهذا الشكل سيؤدي إلى انهياره بسبب إن في فوالق وانحدارات شديدة”.

واستطرد: “هناك مخاطر طبيعية بإثيوبيا تحول دون اكتمال سد النهضة، منها فوالق الجبال البركانية التي يصل ارتفاعها إلى 4600 متر فوق سطح البحر تسقط عليها الأمطار بغزارة خلال شهور الصيف”.

وأضاف أستاذ الموارد المائية، أن “إثيوبيا تحتل المرتبة الأولى في العالم في انجراف التربة لأن مع كمية الأمطار الكبيرة والانحدارات الشديدة تكون التعرية شديدة والإطماء أيضًا شديد”.

شاهد أيضاً

500 ألف جنيه لكل شخص غير موظف من بنك مصر| التفاصيل

من الممكن أن يقع عدد من أصحاب المهن الحرة أو غير الموظفين في ورطة في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *