الرئيس الأفغاني أشرف غني وخصمه عبد الله عبد الله يتفقان على تقاسم السلطة في أفغانستان

وقّع الرئيس الأفغاني أشرف غني اتفاقا لتقاسم السلطة مع خصمه عبدالله عبدالله الأحد، ينهي خلافا استمر لشهور وزجّ بالبلاد في أزمة سياسية. وقال صدّيق صدّيقي، المتحدث باسم غني، على تويتر: إن “الدكتور عبدالله سيترأس اللجنة العليا للمصالحة الوطنية، وسينضم أعضاء من فريقه إلى الحكومة”.

ويأتي الاختراق في وقت تواجه أفغانستان سلسلة أزمات بينها التفشي السريع لوباء كوفيد-19، و ازدياد أعمال العنف التي راح ضحيتها العشرات الأسبوع الماضي.

وكان عبدالله يشغل منصب “رئيس السلطة التنفيذية” بموجب اتفاق سابق لتقاسم السلطة، لكنه خسر المنصب عقب هزيمته في الانتخابات الرئاسية التي فاز فيها غني في أيلول/سبتمبر وسط تهم بالتزوير.

وأعلن عبدالله، طبيب العيون، نفسه رئيسا وأقام حفل تنصيب في التاسع من آذار/مارس، بينما أعيد تنصيب غني كرئيس في اليوم ذاته. وأبرم الخصمان الأحد اتفاقا جديدا لتقاسم السلطة يشير خبراء إلى أنه قد يساهم في إخراج أفغانستان من أزمتها السياسية. وبموجب الاتفاق، سيقود عبدالله محادثات السلام المستقبلية مع طالبان، التي وقعت اتفاقا تاريخيا مع واشنطن، يمهّد لسحب القوات الأجنبية من أفغانستان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *