الرئيسية / منوعات / مفاجأة| زكي رستم ضرب ماجدة بجد في هذا المشهد وفقدت الوعي

مفاجأة| زكي رستم ضرب ماجدة بجد في هذا المشهد وفقدت الوعي

مازالت الكاميرا تخفي عنا بعض الأحداث المهمة والتي تكون شيقة أكثر من العمل السينمائي ذاته، ومن الأحداث المثيرة للدهشة، ما وقع خلال تصوير أحداث فيلم “أين عمري”، وهو الفيلم الأول لإنتاج الفنانة ماجدة.

كان الفيلم من بطولة الفنانة ماجدة الصباحي والفنان زكي رستم، وكان يحكي عن فتاة مراهقة وافقت على الزواج من رجل في عمر جدها اعتقادًا منها أنها ستجد الحرية التي حرمت منها في منزلها ولكن ماحدث عكس ذلك.

فقد وجدت نفسها في سجن أشد من سجن منزلها فكان زوجها، زكي رستم، يغار عليها من أي شخص، يغار عليها من ملابسها، خوفًا من أن تتركه هذه الفتاة الصغيرة والجميلة، وتذهب لتبحث عن شاب في نفس عمرها.

ومن المعروف عن زكي رستم أنه يتقن أي دور يقدمه في أفلامه ويتقمص الشخصية بشكل كبير، حتى انه يتعامل بنفس الشخصية التي يؤديها في منزله ومع أفراد أسرته حتى يقدمها بشكل ناجح.

وهذا ما حدث خلال تصوير الفيلم، ففي أحد المرات كانت ماجدة تتحدث مع يحيى شاهين وابتسمت حينما قال لها جملة ما، فوجدت رستم ينظر لها بغضب.

وتقدم إليها وقال لها: “لماذا تقفي هكذا؟!، ولكني ابتسمت متعجبة من سؤاله، وأخبرها المخرج بأن طبيعة رستم أن يندمج في دوره بطريقة زائدة على الحد.

بدءت ماجة تخاف من رستم بعدما زادت نظراته حده لها كلما وقفت وتحدثت مع أي شخص، حتى وصل الامر إلى أنه في أحد المشاهد، لم يفرق بين الحقيقة والتمثيل، فعندما صفع ماجدة على وجهها كانت الصفعة قوية جدًا وموجعة نزف على إثرها فمها وفقدت الوعي.

وعندما عادت للوعي وجدته يبكي ويقول لها: “سامحيني يا بنتي، أنا عنيف، أنا وحش”.

قدرت ماجدة موقف زكي وسامحتها لكنها أخبرته أن يتعامل معها برفق حتى لا تموت قبل الانتهاء من تصوير الفيلم.

 النبيل لكن برفق بعد ذلك حتى لا أموت قبل أن ينتهي الفيلم”.
..المهم انتهى تصوير الفيلم وعرض بدار سينما قصر النيل وحقق إيرادات عالية جدا

شاهد أيضاً

500 ألف جنيه لكل شخص غير موظف من بنك مصر| التفاصيل

اعتمد الدكتور محمد معيط وزير المالية، مواعيد صرف مرتبات العاملين بالدولة، لشهر أكتوبر 2021 لحوالي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *