الرئيسية / حوادث / دراسة أمريكية تحذر: مشروبات الطاقة تؤثر على وظائف القلب والأوعية الدموية

دراسة أمريكية تحذر: مشروبات الطاقة تؤثر على وظائف القلب والأوعية الدموية

أفاد باحثون بجامعة تكساس الأمريكية أن التعرض لمشروبات الطاقة يزيد من معدل ضربات القلب ويؤثر على وظائف القلب والأوعية الدموية، قد يكون لمشروبات الطاقة تأثير كبير على خلايا عضلة القلب البشرية

العلمية، وجد فريق من الباحثين بقيادة أستاذ بجامعة تكساس إيه آند إم أن بعض

لها آثار ضارة على خلايا عضلة القلب، ولاحظ الباحثون أن خلايا

من خلال خلايا قلب بشرية نمت في المختبر تعرضت لبعض مشروبات الطاقة أظهرت زيادة في معدل ضربات القلب وعوامل أخرى تؤثر على وظائف القلب

عند وضعها في سياق جسم الإنسان، فقد ارتبط استهلاك هذه المشروبات بضربات القلب غير السليمة ، واعتلال عضلة القلب مرض عضلة القلب الذي يجعل من الصعب على القلب ضخ الدم ، وزيادة ضغط الدم ، والقلب الآخر الظروف

قال الباحثين: “نظرًا لأن استهلاك هذه المشروبات غير منظم ويمكن الوصول إليها على نطاق واسع دون وصفة طبية لجميع الفئات العمرية ، فإن احتمالية حدوث آثار صحية ضارة لهذه المنتجات هي موضع قلق والبحث المطلوب، وأضافوا لقد ارتبط استهلاك مشروبات الطاقة بمجموعة واسعة من الآثار الصحية الضارة للإنسان ، والعديد منها يتعلق بآثارها على القلب

قام الباحثون بتقييم 17 علامة تجارية متاحة على نطاق واسع دون وصفة طبية ثم عالجوا خلايا عضلة القلب مع كل مشروب، درس الباحثون أيضًا تكوين مشروبات الطاقة باستخدام طرق جديدة من خلال مقارنة التأثيرات وتراكيز المكونات المختلفة في كل مشروب ، تمكنوا من استنتاج المكونات التي قد تساهم بشكل أكبر في التأثيرات الضارة على خلايا عضلة القلب المعالجة، باستخدام النماذج الرياضية ، حدد الباحثون احتمالية وجود الثيوفيلين والأدينين والأزيلات ، وهي مواد يمكن أن يكون لها آثار سلبية على القلب

وأوضح الباحثون : “تُظهر هذه الدراسة أن بعض مشروبات الطاقة المختبرة قد يكون لها تأثيرات على خلايا عضلة القلب البشرية ، وتؤيد هذه البيانات دراسات أخرى على البشر لذلك ، نأمل أن يوازن المستهلكون بعناية فوائد تحسين الأداء لهذه المشروبات مقابل البيانات الناشئة التي تشير إلى أنه قد يكون لها آثار سلبية حقيقية

شاهد أيضاً

انتبه من المطاعم حتى لو أخذت لقاح كورونا

في زمن الوباء، أضحى من الضروري دراسة الخطوات تفادياً للإصابة، ولعل الابتعاد عن تناول الطعام …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *