أثبتت تجارب قادها باحثون في مختبر أوك ريدج الوطني، التابع لوزارة الطاقة الأميركية، ومقره ولاية تينيسي، أن الكثير من أدوية التهاب الكبد الوبائي يمكن أن تمنع الإنزيم البروتيني الرئيسي لفيروس «كورونا المستجد»

أثبتت تجارب قادها باحثون في مختبر أوك ريدج الوطني، التابع لوزارة الطاقة الأميركية، ومقره ولاية تينيسي، أن الكثير من أدوية التهاب الكبد الوبائي يمكن أن تمنع الإنزيم البروتيني الرئيسي لفيروس «كورونا المستجد»، المسبب لمرض «كوفيد – 19»، وهو إنزيم بروتيني مهم يمكّن الفيروس التاجي الجديد من التكاثر، وأعلنوا عن نتائج تجاربهم في العدد الأخير من مجلة «ستركشير»

ويعد منع الإنزيم البروتيني (3CL Mpro) من العمل، أمرا حيويا لمنع الفيروس من الانتشار في المرضى المصابين بالمرض، ويأتي اكتشاف فاعلية أدوية التهاب الكبد الوبائي في هذا الأمر، ضمن الجهود المبذولة لتطوير العلاجات الصيدلانية بسرعة لمرض «كوفيد – 19»، من خلال إعادة استخدام الأدوية الحالية المعروفة بعلاج الأمراض الفيروسية الأخرى بشكل فعال

ويقول أورنل دانيال كنيلر، المؤلف الرئيسي للدراسة في تقرير نشره أول من أمس الموقع الإلكتروني لمختبر أوك ريدج الوطني: «في الوقت الحالي لا توجد مثبطات معتمدة من قبل إدارة الغذاء والدواء تستهدف الإنزيم البروتيني الرئيسي للفيروس، وما وجدناه هو أن أدوية التهاب الكبد الوبائي (سي) ترتبط بهذا الإنزيم وتمنعه، وهذه خطوة أولى مهمة في تحديد ما إذا كان ينبغي اعتبار هذه الأدوية مرشحة محتملة لإعادة الاستخدام لعلاج مرض (كوفيد – 19)»

وينتشر فيروس «كورونا» المستجد عن طريق التعبير عن سلاسل طويلة من البروتينات المتعددة التي يجب أن يقطعها الإنزيم البروتيني الرئيسي لتصبح بروتينات وظيفية، مما يجعل الإنزيم البروتيني هدفا دوائيا مهما للباحثين ومطوري الأدوية

وفي الدراسة، نظر الفريق البحثي في الكثير من جزيئات الأدوية المعروفة بما في ذلك «ليوببتين»، وهو مثبط بروتيني طبيعي، وثلاثة مثبطات معتمدة من إدارة الغذاء والدواء الأميركية للإنزيم البروتيني الخاص بفيروس التهاب الكبد الوبائي، وهي «تيلابريفير» و«نارلابريفير» و«بوسبريفير»

وأجرى الفريق البحثي قياسات الأشعة السينية في درجة حرارة الغرفة لبناء خريطة ثلاثية الأبعاد كشفت عن كيفية ترتيب الذرات وأين تشكلت الروابط الكيميائية بين الإنزيم البروتيني وجزيئات مثبطات الدواء

وأسفرت التجارب عن نتائج واعدة لبعض أدوية التهاب الكبد (سي) في قدرتها على ربط وتثبيط الإنزيم البروتيني خاصة «بوسبريفير» و«نارلابريفير»، وأظهر «ليوببتين» تقارب ارتباط يعد منخفضا، وتم استبعاده كمرشح قابل للتطبيق

ولفهم مدى ارتباط المثبطات بالإنزيم البروتيني بشكل أفضل أو مدى إحكام ربطها بالإنزيم البروتيني، استخدم الباحثون تقنية مكنتهم من دراسة الإنزيم البروتيني والمثبط في أنبوب اختبار لقياس مدى ارتباط المثبط مع الإنزيم البروتيني، فكلما زاد تقارب الارتباط، زادت فاعلية المثبط في منع الإنزيم البروتيني من العمل

ويقول أندري كوفاليفسكي، الباحث المشارك بالدراسة: «ما نقوم به هو وضع الأساس الجزيئي للمثبطات الموجودة بالأدوية التي يمكن إعادة توظيفها من خلال الكشف عن طريقة عملها، حيث نعرض على المستوى الجزيئي كيف ترتبط، وأين ترتبط، وماذا تفعل بشكل الإنزيم البروتيني»

وتلقي الدراسة أيضا الضوء على السلوك الغريب لقدرة الإنزيم البروتيني على تغيير أو تكييف شكله؛ وفقا لحجم وبنية جزيء المثبط الذي يرتبط به. ووجد الباحثون أن الجيوب داخل الإنزيم البروتيني، حيث يلتصق جزيء الدواء تكون مرنة للغاية، ويمكن أن تفتح أو تغلق إلى حد ما اعتمادا على حجم جزيئات الدواء

هذه النتائج التي توصل لها الفريق البحثي يصفها الدكتور نبيل عبد المقصود، الأستاذ بكلية الصيدلة جامعة الزقازيق المصرية، بأنها خطوة أولى، محذرا من أن يتم وصف أدوية التهاب الكبد الوبائي في هذه المرحلة لمرضى «كوفيد – 19»، بناء على هذه الدراسة

ويقول لـ«الشرق الأوسط»: «من الضروري إجراء المزيد من الأبحاث، بما في ذلك التجارب السريرية، للتحقق من فاعلية الأدوية وسلامتها كعلاج». ويضيف «هذه الدراسة توضح كيفية عمل الأدوية، لكن هل الأدوية صالحة للمرضى، وهل آثارها الجانبية يمكن تجاوزها أم لا، وما هي الجرعة المناسبة منها، كل هذه الأسئلة تحتاج إلى إجابة»

أثبتت تجارب قادها باحثون في مختبر أوك ريدج الوطني، التابع لوزارة الطاقة الأميركية، ومقره ولاية تينيسي، أن الكثير من أدوية التهاب الكبد الوبائي يمكن أن تمنع الإنزيم البروتيني الرئيسي لفيروس «كورونا المستجد»، المسبب لمرض «كوفيد – 19»، وهو إنزيم بروتيني مهم يمكّن الفيروس التاجي الجديد من التكاثر، وأعلنوا عن نتائج تجاربهم في العدد الأخير من مجلة «ستركشير»

ويعد منع الإنزيم البروتيني (3CL Mpro) من العمل، أمرا حيويا لمنع الفيروس من الانتشار في المرضى المصابين بالمرض، ويأتي اكتشاف فاعلية أدوية التهاب الكبد الوبائي في هذا الأمر، ضمن الجهود المبذولة لتطوير العلاجات الصيدلانية بسرعة لمرض «كوفيد – 19»، من خلال إعادة استخدام الأدوية الحالية المعروفة بعلاج الأمراض الفيروسية الأخرى بشكل فعال

ويقول أورنل دانيال كنيلر، المؤلف الرئيسي للدراسة في تقرير نشره أول من أمس الموقع الإلكتروني لمختبر أوك ريدج الوطني: «في الوقت الحالي لا توجد مثبطات معتمدة من قبل إدارة الغذاء والدواء تستهدف الإنزيم البروتيني الرئيسي للفيروس، وما وجدناه هو أن أدوية التهاب الكبد الوبائي (سي) ترتبط بهذا الإنزيم وتمنعه، وهذه خطوة أولى مهمة في تحديد ما إذا كان ينبغي اعتبار هذه الأدوية مرشحة محتملة لإعادة الاستخدام لعلاج مرض (كوفيد – 19)»

وينتشر فيروس «كورونا» المستجد عن طريق التعبير عن سلاسل طويلة من البروتينات المتعددة التي يجب أن يقطعها الإنزيم البروتيني الرئيسي لتصبح بروتينات وظيفية، مما يجعل الإنزيم البروتيني هدفا دوائيا مهما للباحثين ومطوري الأدوية

وفي الدراسة، نظر الفريق البحثي في الكثير من جزيئات الأدوية المعروفة بما في ذلك «ليوببتين»، وهو مثبط بروتيني طبيعي، وثلاثة مثبطات معتمدة من إدارة الغذاء والدواء الأميركية للإنزيم البروتيني الخاص بفيروس التهاب الكبد الوبائي، وهي «تيلابريفير» و«نارلابريفير» و«بوسبريفير»

وأجرى الفريق البحثي قياسات الأشعة السينية في درجة حرارة الغرفة لبناء خريطة ثلاثية الأبعاد كشفت عن كيفية ترتيب الذرات وأين تشكلت الروابط الكيميائية بين الإنزيم البروتيني وجزيئات مثبطات الدواء

وأسفرت التجارب عن نتائج واعدة لبعض أدوية التهاب الكبد (سي) في قدرتها على ربط وتثبيط الإنزيم البروتيني خاصة «بوسبريفير» و«نارلابريفير»، وأظهر «ليوببتين» تقارب ارتباط يعد منخفضا، وتم استبعاده كمرشح قابل للتطبيق

ولفهم مدى ارتباط المثبطات بالإنزيم البروتيني بشكل أفضل أو مدى إحكام ربطها بالإنزيم البروتيني، استخدم الباحثون تقنية مكنتهم من دراسة الإنزيم البروتيني والمثبط في أنبوب اختبار لقياس مدى ارتباط المثبط مع الإنزيم البروتيني، فكلما زاد تقارب الارتباط، زادت فاعلية المثبط في منع الإنزيم البروتيني من العمل

ويقول أندري كوفاليفسكي، الباحث المشارك بالدراسة: «ما نقوم به هو وضع الأساس الجزيئي للمثبطات الموجودة بالأدوية التي يمكن إعادة توظيفها من خلال الكشف عن طريقة عملها، حيث نعرض على المستوى الجزيئي كيف ترتبط، وأين ترتبط، وماذا تفعل بشكل الإنزيم البروتيني»

وتلقي الدراسة أيضا الضوء على السلوك الغريب لقدرة الإنزيم البروتيني على تغيير أو تكييف شكله؛ وفقا لحجم وبنية جزيء المثبط الذي يرتبط به. ووجد الباحثون أن الجيوب داخل الإنزيم البروتيني، حيث يلتصق جزيء الدواء تكون مرنة للغاية، ويمكن أن تفتح أو تغلق إلى حد ما اعتمادا على حجم جزيئات الدواء

هذه النتائج التي توصل لها الفريق البحثي يصفها الدكتور نبيل عبد المقصود، الأستاذ بكلية الصيدلة جامعة الزقازيق المصرية، بأنها خطوة أولى، محذرا من أن يتم وصف أدوية التهاب الكبد الوبائي في هذه المرحلة لمرضى «كوفيد – 19»، بناء على هذه الدراسة

ويقول لـ«الشرق الأوسط»: «من الضروري إجراء المزيد من الأبحاث، بما في ذلك التجارب السريرية، للتحقق من فاعلية الأدوية وسلامتها كعلاج». ويضيف «هذه الدراسة توضح كيفية عمل الأدوية، لكن هل الأدوية صالحة للمرضى، وهل آثارها الجانبية يمكن تجاوزها أم لا، وما هي الجرعة المناسبة منها، كل هذه الأسئلة تحتاج إلى إجابة»

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *