كيف سيؤثر فوز بايدن على سياسات واشنطن تجاه المنطقة العربية؟

مع استعداد الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن وفريقه،لتولي شؤون الحكم في الولايات المتحدة، يتزايد الحديث في المنطقة العربية عن التغييرات، التي قد تطرأ على السياسة الأمريكية، تجاه المنطقة وقضاياها، في عهد الرئيس الديمقراطي المنتخب، إذ تبرز منطقة الشرق الأوسط، كواحدة من أكثر مناطق النفوذ الأمريكي إثارة للجدل، بملفاتها الساخنة، وأزماتها التي ربما زادت تعقيدا، في ظل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، حتى تحولت إلى استقطاب إقليمي حاد، وحروب مشتعلة في أكثر من بلد عربي.

وعند الحديث عن السياسة الأمريكية في منطقة الشرق الأوسط، يرتب المراقبون أولوية الملفات حسب سخونتها، ويأتي في مقدمتها الملف السعودي، والذي يشتمل على عدة قضايا، تتصدرها الحرب الدائرة في اليمن منذ مايقارب الست سنوات، والتي أدت إلى تنامي معارضة لاستمرارها، داخل الكونجرس الأمريكي، بفعل ما أدت إليه من كارثة إنسانية، ثم قضية اغتيال الكاتب والصحافي السعودي المعارض، جمال خاشقجي، والتي اتهم بتدبيرها النظام السعودي، وأثارت ضجة دولية بشأن أوضاع حقوق الإنسان في المملكة.

ولايمكن الحديث عن السياسة الأمريكية تجاه السعودية والخليج، دون الحديث عن إيران، فعلى مدار حكم الرئيس الديمقراطي الأسبق باراك أوباما، شهدت المنطقة استقطابا إقليميا حادا، بين السعودية وإيران، بينما كانت الرياض تتحدث دوما، عن انحياز أوباما لصالح طهران بعد أن توصل معها إلى اتفاق نووي برعاية دولية، ليقوم الرئيس الجمهوري فيما بعد دونالد ترامب بإلغائه، وهو ما أثار غبطة السعوديين وعدة دول خليجية. ويخشى كثيرون في السعودية حاليا من عودة الأمور لما كانت عليه إبان فترة حكم الرئيس الأمريكي الديمقراطي الأسبق باراك أوباما.

أعلنت حملة جو بايدن وقت ترشحه، أنه “سيُنهي دعم الولايات المتحدة لحرب السعودية في اليمن، إذا انتُخب رئيساً”. وأوضح بيان نُشر على صفحة بايدن الانتخابية: “سنعيد تقييم علاقتنا بالسعودية، وننهي الدعم الأمريكي لحرب السعودية في اليمن، ونتأكد من أن الولايات المتحدة لا تتنكر لقيمها من أجل بيع الأسلحة أو شراء النفط”.

وفيما يخص قضية اغتيال الكاتب والصحافي السعودي جمال خاشقجي أصدر بايدن بياناً الجمعة 2 تشرين الأول /أكتوبر، أعرب فيه عن دعمه للمعارضين السعوديين، وأكد توفير آليات لحمايتهم من استهداف المملكة. وأشار في بيانه إلى أن جريمة الصحفي جمال خاشقجي “والتي دفع حياته ثمناً لها”، حسب ما قال، كانت انتقاد سياسات حكومته، مؤكداً انضمامه، لأصوات العديد من النساء والرجال السعوديين والناشطين والصحفيين الشجعان في الحداد على وفاة خاشقجي و”ترديد دعوته للناس في كل مكان بممارسة حقوقهم بحرية”.

وفي ظل تلك التصريحات، إضافة إلى ما قاله بايدن أمام مجلس العلاقات الخارجية الأمريكي العام الماضي، من أنه سوف “يأمر بتقييمٍ للعلاقات مع المملكة السعودية”، يتوقع كثير من المراقبين أن تمر العلاقات بين واشنطن والرياض، بمرحلة برود في عهد جو بايدن، في وقت يتوقع آخرون عدم توقف الولايات المتحدة عن بيع السلاح للرياض، لأنه يسهم في توفير فرص العمل للأمريكيين.

إيران

لايمكن الحديث عن توقعات السياسة الأمريكية تجاه المنطقة العربية، دون الحديث عن التوقعات تجاه ملف إيران. فبعد سنوات من سياسة الاحتواء، التي اتبعتها واشنطن في ظل حكم الرئيس الأمريكي الأسبق جورج دبليو بوش الإبن، والتي استهدفت فرض عقوبات تعجيزية على الاقتصاد الإيراني، أقدم الرئيس الأمريكي الديمقراطي باراك أوباما، على خطوة مثيرة، بتوقيعه اتفاقا نوويا مع طهران عام 2015، ألغى نظام العقوبات المفروضة عليها، مقابل فرض قيود مؤقته على المنشآت التابعة للبرنامج النووي التسليحي الإيراني.

ولقي أوباما وقتها، انتقادات واسعة من قبل حكومات دول الخليج، وعلى رأسها السعودية، وأتهم دوما بمحاباة إيران خلال فترة حكمه، ومن ثم فإن ما أقدم عليه الرئيس الجمهوري دونالد ترامب فيما بعد، بإلغاء هذا الاتفاق النووي، ساهم في تعميق التحالف بين ترامب من جانب والسعودية ودول الخليج المتحالفة معها من جانب آخر.

أما الآن ومع عودة الديمقراطيين للحكم، بفوز مرشحهم جو بايدن فإن المخاوف تسود في السعودية،ودول الخليج من إعادة بايدن للاتفاق النووي مع إيران مما يدفعها مجددا لبسط نفوذها الإقليمي. وفي آب/أغسطس 2019، أخبر بايدن مجلس العلاقات الخارجية الأمريكي أنه “إذا عادت إيران للامتثال بالتزاماتها النووية، فإنني سأعود مجدداً لخطة العمل الشاملة المشتركة”، وسأستخدمها كنقطة للانطلاق في مواجهة “تصرفات طهران الخبيثة الأخرى في المنطقة”.

التحالفات والديمقراطية

أقام الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، تحالفا قويا مع أنظمة عدة دول في المنطقة العربية، هي السعودية والإمارات ومصر والبحرين بجانب إسرائيل بالطبع، وهو تحالف اتهمه كثير من دعاة الديمقراطية، بأنه استهدف وأد الحركات المطالبة بالتغيير، في المنطقة العربية بكاملها وأنه حظي بدعم قوي من ترامب نفسه، الذي تغاضت إدارته عن العديد من انتهاكات حقوق الإنسان في تلك الدول.

وتبدي أوساط دبلوماسية عربية وخليجية، مخاوف من أن ينتهج جو بايدن سياسة مشابهة، لتلك التي انتهجها الرئيس الديمقراطي السابق باراك أوباما، والذي لم تخف إدارته دعمها لموجات ماعرف بـ”الربيع العربي” وصعود الإسلاميين للحكم بداية هذا العقد. ويرجح كثير من المراقبين أن ينتهج بايدن سياسة مختلفة، عن سلفه دونالد ترامب فيما يتعلق بدعم هؤلاء الحلفاء، ويرون أن المبدأ الراسخ لدى بايدن والديمقراطيين، هو عدم التدخل في أنشطة الخارجية الأمريكية عكس ما كان يفعل دونالد ترامب.

إسرائيل والفلسطينيين

رغم أنه وباعتراف العديد من المسؤولين الإسرائيليين، فإن ترامب فعل لإسرائيل ما لم يفعله أي رئيس أمريكي سبقه، إلا أن معظم هؤلاء المسؤولين أيضا، يؤكدون على أن بايدن هو صديق وحليف قوي لإسرائيل، وأن الأمور لن تتغير كثيرا في عهده ، وهو ما يعتقده الفلسطينيون أيضا الذين يقولون أنهم لا يتوقعون الكثير من بايدن، لكنهم يرون أن الأمور في عهده، لن تصل إلى ما كانت عليه من سوء خلال عهد دونالد ترامب، فيما يتعلق بالتعامل مع قضيتهم، غير أن المواقف السابقة لبايدن تجاه القضية الفلسطينية، تشير إلى أنه سيبقى ملتزمًا بحل الدولتين، على أساس دولتين متجاورتين قابلتين للحياة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *