الجمعة الأخيرة لمسجد سعد مكارم بالقوصية .. بين العراقة و التطوير

مسجد سعد بك مكارم بشارع الجلاء بالقوصية والذي يعود تاريخ بناءه إلى اربعينيات القرن الماضي في عهد الملكية، والذي تم بناءه على نفقة و أرض سعد بك مكارم سليل أحد أعرق العائلات بالقوصية.
تعرض المسجد لضعف البنية التحتية و الأساسات لتصدعات و شقوق ، كما أسياخ التسليح به قليلة و ضعيفة حسب تقارير المهندسين الاستشاريين الذين عاينوه منذ عدة سنوات والذي لا تصلح معه أي أعمال ترميمات كما حدث في السابق ، و بناء على ذلك قام مجموعة من شباب #القوصية بالخارج المحبين لبلدهم و غيورين على دينهم بمحاولة جمع تبرعات لإحلال و تجديد المسجد و المسجد الكبير بالقوصية .
طاف الشباب على رجال الأعمال بالخارج و الجمعيات الخيرية حتى تمكنوا من إقناع أحد رجال الخير بدولة خليجية بعض عرض التقارير و الرسومات و التكلفة عليه و وافق على إحلال وتجديد المسجدين على أن يبدأ بمسجد سعد مكارم ثم المسجد الكبير .
ليكون التصميم الجديد للمسجد 3 طوابق ( بدروم به مصلى و موضأة للنساء و مكتب تحفيظ القرآن الكريم ، ثم دور لموضأة الرجال و مستوصف خيري و دور كامل مسجد للرجال على الطراز الحديث .
هذا وقد رحبت الأوقاف بالأمر بعد تعهد العميد وائل حجاج بتقديم كافة الضمانات و الإشراف على الأعمال حتى انتهاءها و افتتاح المسجد للمصلين خلال مدة زمنية قد تتراوح بين عام أو أقل قليلا بإذن الله تعالى .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *