طه حسين إذ يدافع عن دعوة محمد بن عبد الوهاب

في معرض استعراضه لما جاء في كتاب دكتور محمد عمارة (طه حسين من الانبهار بالغرب إلى الانتصار للإسلام) وتوقف طه حسين عند دعوة الشيخ محمد بن عبدالوهاب في جزيرة العرب وإبدائه الإعجاب الشديد بدعوته.. أورد جمال سلطان رئيس مجلس الإدارة ورئيس تحرير صحيفة المصريون في عدد الصحيفة الصادر يوم الاثنين العاشر من ذي الحجة ما كان من ثناء لعميد الأدب العربي (طه حسين) على دعوة الشيخ محمد بن عبدالوهاب فيما يلي نصه……….

كانت دهشتي كبيرة عندما كشف لي الدكتور محمد عمارة في كتابه الجميل «طه حسين من الانبهار بالغرب إلى الانتصار للإسلام»، الذي صدر هذا الشهر ملحقاً بمجلة الأزهر، عن أوراق مجهولة من تراث عميد الأدب العربي الدكتور طه حسين، وكيف لا تندهش وأنت تقرأ للرمز الكبير الذي سوقه التغريبيون على أنه أدار ظهره للهوية الإسلامية ويمم وجهه شطر الفكر الغربي والتنوير الغربي، فإذا بك أمام رجل شديد الاعتزاز بهويته وبدينه، ويدافع بكل قوة عن دعوات التجديد الديني التي شهدها العالم الإسلامي في العصر الحديث، وقد توقف طه حسين عند دعوة الشيخ محمد بن عبدالوهاب في جزيرة العرب، وأبدى إعجابه الشديد بدعوته، وقال إنها في جوهرها دعوة لإعادة الإسلام إلى صفائه ونقائه وتوحيده الخالص كما جاء به النبي الكريم في أول الدعوة، بل تزداد دهشتك عندما تقرأ لطه حسين، وهو المصري المعتز بمصريته إلى أبعد الحدود، ينتقد تدخل مصر في جزيرة العرب ضد دعوة ابن عبد الوهاب، ويقول إن تدخل الترك والمصريين ضد الدعوة حرم العالم العربي من نور تجديدها الذي كان من شأنه توحيد العرب على الإسلام الخالص كما أتى به النبي الكريم -صلى الله عليه وسلم-.

ويمضي بنا كتاب عمارة إلى مقال جميل كتبه الدكتور طه حسين في مجلة الهلال، عدد مارس لعام 1933 ميلادية، خصصه للحديث عن الوهابية والسلفية، فكتب يقول: (إن مذهب محمد بن عبدالوهاب جديد قديم معاً، جديد بالنسبة للمعاصرين، ولكنه قديم في حقيقة الأمر، لأنه ليس إلا الدعوة القوية إلى الإسلام الخالص النقي المطهر من كل شوائب الشرك والوثنية، هو الدعوة إلى الإسلام كما جاء به النبي خالصاً مما أصابه من نتائج الجهل ومن نتائج الاختلاط بغير العرب، فقد أنكر محمد بن عبدالوهاب على أهل نجد ما كانوا قد عادوا إليه من جاهلية في العقيدة والسيرة، كانوا يعظمون القبور ويتخذون الموتى شفعاء، ويعظمون الأشجار والأحجار ويرون أن لها من القوة ما ينفع وما يضر)، ثم يستعرض طه حسين في مقاله التاريخي أوجه التشابه بين دعوة ابن عبدالوهاب والدعوة النبوية الكريمة في أول عهدها فيقول: (ومن الغريب أن ظهور هذا المذهب الجديد في نجد قد أحاطت به ظروف تذكر بظهور الإسلام في الحجاز، فقد دعا صاحبه إليه باللين أول الأمر فتبعه بعض الناس، فلما أظهر دعوته أصابه الاضطراب وتعرض للخطر، ثم أخذ يعرض نفسه على الأمراء ورؤساء العشائر كما عرض النبي نفسه على القبائل، ثم هاجر إلى الدرعية وبايعه أهلها على النصر كما هاجر النبي إلى المدينة، ولكن ابن عبدالوهاب لم يرد أن يشتغل بأمور الدنيا، فترك السياسة لآل سعود واشتغل هو بالعلم والدين، واتخذ السياسة وأصحابها أداة لدعوته). ويأسف طه حسين في مقاله التاريخي من وجود عوائق منعت الدعوة الوهابية من الوصول إلى مصر وباقي البلاد العربية حينها، فكتب منتقداً الدور التركي «العثماني» والمصري حينها ويقول: (ولولا أن الترك والمصريين اجتمعوا على حرب هذا المذهب، وحاربوه في داره بقوة وأسلحة لا عهد لأهل البادية بها، لكان من المرجو جداً أن يوحد هذا المذهب كلمة العرب في القرن الثاني عشر للهجرة كما وحد ظهور الإسلام كلمتهم في القرن الأول، ولقد ترك هذا المذهب أثره في الحياة العقلية والأدبية عند العرب، وكان هذا الأثر عظيماً خطيراً في نواح مختلفة، فهو قد أيقظ النفس العربية ووضع أمامها مثلاً أعلى أحبته وجاهدت في سبيله بالسيف والقلم واللسان، وهو قد لفت المسلمين جميعاً، وأهل العراق والشام ومصر بنوع خاص إلى جزيرة العرب، ولقد استدعى الصراع الفكري بين الوهابيين وخصومهم الرجوع إلى كتب التراث ونشر الرسائل والكتب التي يؤيد بها كل فيق مذهبه، فنشرت كتب ابن تيمية وابن القيم واستفاد العالم العربي كله من هذه الحركة العقلية الجديدة). ويزيد طه حسين في توضيح الأثر الرائع والكبير لدعوة محمد ابن عبدالوهاب على صعيد فنون الشعر والأدب العربي، وكيف أحدثت نهضة كبرى فيه فكتب يقول: (وظهر حول الأمراء المجاهدين من أهل نجد جماعة من الشعراء عادوا بالشعر إلى الأسلوب القديم، وأسمعونا في القرن الثاني عشر والثالث عشر في لغة عربية فصيحة هذه النغمة العربية الحلوة التي لم تكن تسمع من قبل، النغمة التي لا تقلد أهل الحضر ولا تتكلف البديع، وإنما تنبعث حرة، تحمل كل ما تجيش به نفس صاحبها من عزة وطموح إلى المثل العليا، ورغبة قوية في إحياء المجد القديم). هذا ما كتبه طه حسين عن دعوة الشيخ محمد بن عبدالوهاب وتجديدها في الدين والعلم والسياسة والأدب، ويتحسر الرجل على أن العوائق منعتها من توحيد بلاد العرب جميعاً على المذهب التجديدي الذي أعاد الإسلام إلى صفائه ونقائه الذي أتى به أول مرة، حسب وصفه، وأنا واثق أن هذا المقال لو تم عرضه مع حجب اسم كاتبه، لتصور من يقرؤه أنه لأحد الدعاة السلفيين من أشد المتحمسين لدعوة ابن عبدالوهاب رحمه الله، ورحم أديبنا الكبير. (انتهى).

وقد أبقينا كلمة مذهب كما ذكرها عميد الأدب العربي دون تدخل أو تصرف مني، وإلا فإن دعوة الشيخ محمد بن عبدالوهاب كانت دعوة إصلاحية ولم تكن مذهباً، لكن المقال على كل حال مقال منصف من مفكر كبير.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *