الرئيسية / اقتصاد / فيروس كورونا: جاستن ترودو يلجأ إلى قانون الطوارئ لقمع الاحتجاجات على اللقاحات

فيروس كورونا: جاستن ترودو يلجأ إلى قانون الطوارئ لقمع الاحتجاجات على اللقاحات

اتخذ رئيس الوزراء الكندي خطوة غير مسبوقة بتفعيل قانون الطوارئ، لقمع المحتجين ضدّ فرض اللقاح.

وقال جاستن ترودو إن نطاق الإجراءات سيكون “محدودا زمنيا” و “معقولاً ومتناسباً”، ولن يشهد انتشار الجيش.

وبموجب التدابير، تستطيع المصارف تجميد حسابات أي شخص على علاقة بالاحتجاجات، دون أمر قضائي.

وانطلقت الاحتجاجات رفضاً لإلزام سائقي الشاحنات العابرين للحدود الأمريكية – الكندية، بالحصول على اللقاح أو الحجر لأسبوع عند العودة. لكنها تصاعدت وتحوّلت إلى تحدّ أوسع ضد جميع التدابير الصحية المتعلقة بفيروس كورونا.

ولا يزال المئات يتظاهرون في العاصمة الكندية.

وأخلت الأجهزة المكلفة بإنفاذ القانون، جسر “أمباسادور” في ويندسور من المحتجين، وهو طريق تجاري مهمّ بين كندا والولايات المتحدة.

وقال ترودو في مؤتمر صحفي الإثنين: “الأمر يتعلّق بالحفاظ على سلامة الكنديين، وبحماية وظائف الناس”.

وأضاف قائلاً أن الشرطة ستمنح “المزيد من الوسائل” لسجن المتظاهرين أو تغريمهم وحماية البنية التحتية الحيوية.

وأوضخ ترودو أن التشريع سيطبق بشكل مؤقت وبطريقة محددة للغاية.

وأشارت الانتقادات إلى أن ترودو قد أعرب سابقاً عن دعمه للمزارعين في الهند، عندما قطعوا الطرق السريعة الرئيسية المؤدية إلى نيودلهي لمدة عام في 2021 ، وأنه قال حينها: “ستكون كندا دائمًا هناك للدفاع عن حق الاحتجاج السلمي”.

يأتي استحضار ترودو لقانون الطوارئ، مع دخول المظاهرات التي تعمّ جميع أنحاء كندا، أسبوعها الثالث.

وقالت نائبة رئيس الوزراء، كريستيا فريلاند، في مؤتمر صحفي يوم الاثنين، إن البنوك ستكون قادرة على تجميد الحسابات الشخصية لأي شخص مرتبط بالاحتجاجات دون الحاجة إلى أمر من المحكمة.

وأضافت أنه يمكن أيضًا تعليق التأمين على المركبات، لأي شخص شارك في المظاهرات.

وقالت فريلاند إن الحكومة كانت توسّع قواعد “تمويل الإرهاب” الكندية، لتشمل العملات المشفرة ومنصات جمع التمويل عبر الانترنت، كجزء من هذا الجهد.

وتابعت قائلة “الأمر كله يتعلق بمتابعة الأموال”.

وجاءت تصريحات فريلاند بعد أن نشر قراصنة تفاصيل قالوا إنها حول تبرّع 93 ألف شخص لسائقي الشاحنات. وقد بلغ مجموع التبرعات على منصة التمويل الجماعي (GiveSendGo) 84 مليون دولار.

ويطلب استحضار قانون الطوارئ، الذي أقرّ عام 1988، وجود معايير قانونية عالية. ولا يجوز استخدامه إلا في “الحالات العاجلة والحرجة”، التي “تعرض حياة الكنديين أو صحتهم أو سلامتهم لخطر شديد”. وهذا لا يشمل الاحتجاجات المشروعة.

بينما قال وزير العدل الكندي دايفيد لامتيالإثنين إنه قد تمّ الإلتزام بهذه الشروط.

ورفضت زعيمة الاحتجاج في أوتاوا، تمارا ليش، هذه الخطوة.

وعبّر رئيس حكومة ولاية أونتاريو المحافظ دوغ فورد، عن دعمه للحكومة الفيدرالية.

لكن رؤساء مجالس كيبك ومانيتوبا وألبرتا وساسكاتشيوان قالوا إن هذه المناطق ليست بحاجة إلى سلطة قانون الطوارئ.

ولا تزال الاحتجاجات مستمرة في أجزاء مختلفة من البلاد.

وتوقفت ما بين 400 إلى 500 شاحنة في وسط مدينة أوتاوا العاصمة، لمدة 18 يومًا.

كما حاصر المتظاهرون المعابر الحدودية في كوتس وألبرتا وإيمرسون ومانيتوبا.

وألقت شرطة ألبرتا يوم الاثنين القبض على 11 شخصا، وصادرت مخبأ للبنادق والأسلحة.

كما نظمت احتجاجات نهاية الأسبوع، في مدن من بينها تورونتو ووينيبيغ.

هل سينجح ترودو؟

جيسيكا ميرفي – بي بي سي- تورونتو

تحت ضغط متزايد لإنهاء الاحتجاجات المعرقلة – سواء أتت من البيت الأبيض أو من الكنديين المحبطين بشكل متصاعد – دخل رئيس الوزراء جاستن ترودو منطقة مجهولة، بقراره استدعاء قانون الطوارئ لعام 1988، والذي لم يستخدم من قبل. وهو أقوى أدة في البلاد، عندما تواجه حالة طوارئ وطنية.

وتدخل الصلاحيات التي أعلنها ترودو، حيّز التنفيذ على الفور – لكن يتعين على حكومته تقديمها إلى مجلس النواب ومجلس الشيوخ في غضون أسبوع، وتحتاج إلى ضوء أخضر، وإلا سيُلغى الإعلان.

وقال جميع قادة الأحزاب السياسية الفيدرالية الكندية الرئيسية إن الوقت قد حان لإنهاء الاحتجاجات، التي أثّرت على شبكات التوريد والاقتصاد الوطني وعلاقات البلاد مع الولايات المتحدة.

لكن ليس بالضرورة أن يتفقوا جميعاً مع خطوة ترودو غير المسبوقة.

وقد عبّرت زعيمة حزب المحافظين كانديس بيرغن عن قلقها من أن يؤدي ذلك إلى تأجيج الموقف.

من الممكن أن يمنح دعم زعيم الحزب الوطني الديمقراطي جاغميت سينغ لترودو، أصواتًا كافية لتمريره عبر مجلس النواب – على الرغم من أن مجلس الشيوخ لا يزال يمثل عقبة.

شاهد أيضاً

الرئيس المصري في زيارة لقطر تكريسا للمصالحة بين البلدين

توجه الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي إلى قطر، في زيارة رسمية لدولة قطر تستمر يومين، …