الرئيسية / صحتك / أعراض متحور «أوميكرون» الجديد بعد إثارته الذعر.. أخطر سلالات كورونا

أعراض متحور «أوميكرون» الجديد بعد إثارته الذعر.. أخطر سلالات كورونا

لا تزال متحورات فيروس كورونا، هذا الوباء العالمي الفتاك، تتسارع في الظهور والتطور في مختلف أنحاء العالم، بسرعة تتجاوز قدرات العلماء على ابتكار أنواع جديدة من اللقاحات، يمكنها إيقاف زحف «كوفيد-19»، وكان آخر هذه المتحورات، الذي أثار الذعر متحور«أوميكرون»، الذي ظهور في جنوب أفريقيا.

وسرعان ما تساءل العديد من الأشخاص عن مدى خطورة المتحور الجديد، وأعراضه، ومدى اختلافه مع المتحورات الأخرى، وهو الأمر الذي أوضحهالدكتور حسني سلامة، المتخصص في أمراض الكبد والأمراض المعدية بطب قصر العيني.

أعراض متحور«أوميكرون» الجديد

أكد «سلامة»، خلال حديثه لـ«الوطن»، أن أعراض متحور «أوميكرون» الجديد، تتشابه مع أعراض كوفيد-19 الشهيرة، إلا أن المتحور الجديد لديه 3 اختلافات أكثر خطورة، تتمثل في التالي:

– العدوى أسرع في الانتشار مقارنة بجميع المتحورات الأخرى.

– لا يتأثر بأي أجسام مناعية مضادة داخل الجسم، مما يعني أن اللقاح لا يساعد في الحماية منه.

– يصيب الجميع كبار أو صغار.

وأضاف أن تلك الاختلافات بينمتحور «أوميكرون» الجديد وغيره من المتحورات الأخرى، هي السبب وراء حالة الذعر التي أصابت الجميع حول العالم، بحسب «سلامة»: «سرعة الانتشار، وعدم تأثير اللقاح عليه، جعل الجميع في حالة قلق».

أعراض المتحور الجديد

وشدد «حسني» على، أن المتحور الجديد«B.1.1.529» أعراضه تتشابه مع أعراض كورونا والمتحورات السابقة، وهي:

– الإسهال.

– ضيق التنفس.

– قيئ.

– صداع شديد.

– الحمى.

– الإرهاق.

– السعال الجاف.

– الآلام والأوجاع.

– احتقان الأنف.

– التهاب الملتحمة.

– ألم الحلق.

– فقدان حاسة التذوق أو الشم.

– ظهور طفح جلدي ‏أو تغير لون أصابع اليدين أو القدمين.

– التهاب العينين.

– طنين واهتزاز في الجسد.

– الاضطرابات العصبية والسكتات والنوبات الدماغية.

وخلال اليومين الماضيين، اكتشف العلماء المتحورالجديد، بعد ملاحظة زيادة في الإصابات في المركز الاقتصادي لجنوب إفريقيا المحيط بجوهانسبرج، وحتى الآن جرى تحديد 22 حالة إيجابية في البلاد، وفقًا للمعهد الوطني للأمراض المعدية في جنوب إفريقيا، كما تم اكتشاف حالتين في هونغ كونغ، كلاهما على ما يبدو يرتبطان بشخص سافر من جنوب أفريقيا.

شاهد أيضاً

فيروس كورونا: هل يقترب الوباء من نهايته؟

من منا لم يصرخ غاضبا على مدى العامين الماضيين “هل انتهى الوباء”؟ أو “متى يمكنني …