الخميس , 14 نوفمبر 2019
الرئيسية / الحوادث / «النقض» في جريمة قتل: إثبات النية شرط حتى لو أطلق المتهم الرصاص في صدر المجني عليه – –

«النقض» في جريمة قتل: إثبات النية شرط حتى لو أطلق المتهم الرصاص في صدر المجني عليه – –

«النقض» في جريمة قتل: إثبات النية شرط حتى لو أطلق المتهم الرصاص في صدر المجني عليه – – متهمان اتفقا على الشجار مع شخص لخلاف مالي.. لكن المجني عليه اعترضهما بهدف النصح فقتله المتهم الأول

– متهمان اتفقا على الشجار مع شخص لخلاف مالي.. لكن المجني عليه اعترضهما بهدف النصح فقتله المتهم الأول

– الجنايات اعتبرت الثاني فاعلا أصليا لتواجده بمسرح الجريمة.. والنقض تلغي حكمها وتحيل القضية لدائرة أخرى

قضت محكمة النقض، برئاسة المستشار نبيه زهران، بإلغاء حكم محكمة الجنايات الصادر بالسجن المؤبد لمتهمين اثنين بقتل مواطنا عمدا بالزاوية الحمراء، وذلك لما أصاب الحكم من عيب نتج عن عدم استظهار المحكمة لنية القتل لدى المتهمين والتدليل عليها واعتبار المتهم الثاني فاعلا أصليا بسبب تواجده بمسرح الجريمة

تعود تفاصيل الواقعة في القضية التي حصلت «الشروق» على أوراقها، إلى 20 يوليو 2012 عندما اتهمت النيابة العامة الطاعنين «كريم.م» و«أحمد ح» بقتل مواطن عمدا بأن أطلق الأول عيارا ناريا رشيا من سلاحه الناري فرد خرطوش، فى الوقت الذي وقف فيه الثاني وآخران مجهولان على مسرح الجريمة يشدون من أزره حاملين أسلحة بيضاء ممثلة في سنج ومطاوي، قاصدين إزهاق روحه؛ فأحدثوا به عدة إصابات أودت بحياته، وهي الأفعال التي عاقبتهما عليها محكمة الجنايات بالسجن المؤبد بعدما استخصلت في حكمها نية القتل العمد، فطعنا المتهمين على الحكم أمام محكمة النقض

أورق القضية تشير إلى أن جريمة قتل المجني عليه لم تكن الهدف الذي اتفق عليه المتهمون وذهبوا إليه، بل كان الاعتداء والتشاجر مع شخص آخر هو هدفهم، إلا أن المجني عليه اعترض طريقهم محاولا النصح بالكف عن ألفاظ السباب التي يطلقونها، فهدده المتهم الأول بالقتل إذا لم ينصرف لحال سبيله فلم يمتثل المجني عليه لهذا التهديد، فما كان من المتهم الأول إلا أن صوب سلاحه الناري نحو صدره مطلقًا عيارًا أودى بحياته، حال تواجد المتهم الثاني على مسرح الجريمة محرزا سنجة للشد من أزره

وذكرت النقض أن قصد جريمة القتل العمد تتميز عن القصد العام فى سائر جرائم التعدي على النفس، بعنصر خاص، وهو أن يقصد الجاني من ارتكاب الفعل الجنائي إزهاق روح المجني عليه، وهذا القصد بطبيعته أمرا داخليا فى نفس الجاني، لذا يجب لصحة الحكم بإدانة متهم بهذه الجريمة أن تورد المحكمة الأدلة التي قد استخصلت منها قصد المتهم إزهاق روح المجني عليه

وأوضحت النقض أن إطلاق عيار ناري صوب المجني عليه وإصابته فى مقتل حال تواجد الطاعن الثاني بجواره حاملا سلاح أبيض، لا يكفي بذاته لثبوت نية القتل، ما لم يكشف الحكم عن قيام هذه النية بنفس الطاعنين بإيراد الأدلة والمظاهر الخارجية التي تدل عليها وتكشف عنها؛ وهو ما يجعل الحكم المطعون فيه قد شابه القصور فى التسبيب

وأضافت النقض أن اتخاذ الحكم المطعون فيه من تواجد المتهم الثاني على مسرح الجريمة مع المتهم الأول سندا لاعتباره فاعلاً اصليا فى جريمة القتل العمد، دون أن يستظهر الوقائع التي تشهد بنية تدخله ارتكابها، يعيب الحكم بالقصور في التسبيب والفساد في الاستدلال ويوجب إلغائه وإعادة المحاكمة أمام دائرة أخرى، موضحة أنه لا يصح في هذا المقام الاستناد إلى الاتفاق المسبق بين المتهمين بالتوجه إلى مسكن الشخص الذي كان هدفهم التشاجر معه، إذا لا يكفي لإدانة شخص بصفته فاعلا فى جريمة مجرد تواجده مع غيره وقت ارتكابها، إلا إذا كانوا جميعًا متفقين عليها

عن Nour Ezz

شاهد أيضاً

“ناسا” تنشر صورة إعصار هائل في طريقه إلى مصر الجمعة، ٢٥ اكتوبر / تشرين الأول

نشرت صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية، صورة من وكالة “ناسا” تظهر فيها كتل سحابية عملاقة تقترب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *