الأربعاء , 1 أبريل 2020
الرئيسية / غير مصنف / مساجد متنقلة في طوكيو لمساعدة المسلمين على الصلاة خلال دورة الألعاب الأولمبية 2020

مساجد متنقلة في طوكيو لمساعدة المسلمين على الصلاة خلال دورة الألعاب الأولمبية 2020

بينما تستعد اليابان لاستضافة الزوار من مختلف أنحاء العالم لحضور أوليمبياد صيف 2020، قامت شركة طوكيو للمناسبات الرياضية والثقافية بابتكار مساجد متنقلة أملا في أن يشعر الزوار المسلمون بأنهم في بلادهم.

وقال ياسوهارو إينو، المدير التنفيذي لمشروع المسجد المتنقل الذي أطلق عليه “Yasu Project”، حسب تقرير نشرته شبكة “فوكس نيوز” الأمريكية، إن عدم وجود عدد مساجد كاف في اليابان للزوار المسلمين في 2020 ربما يكون مصدر قلق لدولة تعتبر نفسها جزءا من المجتمع الدولي.

ومن شأن هذه المساجد المتنقلة السفر إلى جميع المناطق التي تقام فيها فعاليات الأولمبياد لتكون متوفرة لأي مسلم زائر.

وأضاف: “باعتبارنا دولة منفتحة ومضيافة، نريد أن نشارك فكرة omotenashi أو الضيافة اليابانية مع الشعوب المسلمة”. لافتا إلى أن فكرة المشروع وردت في ذهنه منذ 4 سنوات. ويأمل إينو أن يكون المشروع أكثر من مجرد سد فجوة البنية التحتية الدينية في اليابان.

وتابع قائلا إنه يتطلع إلى رؤية أشخاص من إندونيسيا وماليزيا وأفريقيا والشرق الأوسط ولاجئين من سوريا يستخدمون المسجد المتنقل كأداة لتعزيز السلام العالمي.

وأطلق أول مسجد متنقل في بداية هذا الأسبوع أمام استاد تويوتا في مدينة تويوتا، التي تعتبر أيضا مقر شركة السيارات الرائدة تويوتا.

المسجد المتنقل عبارة عن شاحنة معدلة يبلغ وزنها 25 طنا، ويتسع لصلاة 50 شخصا، بمساحة 48 مترا مربعا. وبإمكان الضيوف المسلمين الصلاة داخل المسجد المتنقل، كما يمكنهم الوضوء أيضا حيث تتوفر صنابير مياه خارجه.

وشارك بعض الطلاب الإندونيسيين الناجين من تسونامي المحيط الهندي عام 2004 في هذا الحدث الفريد من نوعه. وقال أحدهم: “يعتبر المسجد المتنقل مهما جدا للمسلمين سواء كانوا يابانيين أو سياحا. أريد أن أعرض ذلك على أصدقائي”.

ويقدر عدد المسلمين الذين يعيشون في اليابان بما يتراوح بين 100 إلى 200 ألف شخص. ويأمل اليابانيون أن يكون المسجد المتنقل فرصة لانفتاح الأشخاص من مختلف أنحاء العالم.

عن sadek

شاهد أيضاً

الخارجية التركية ترد على بيان خارجية اليونان

المتحدث باسم وزارة الخارجية:”إن السبب الحقيقي وراء مشكلة شرق البحر الأبيض المتوسط ، هو أطروحات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *