نوال السعداوى .. بين الوفاة والإصابة بالعمى شائعات الحالة الصحية تحاصرها فى 2019 .

                                    نوال السعداوى

لم يمر أسبوع تقريبا حتى تخرج علينا شائعة جديدة تطارد الأديبة الكبيرة نوال السعداوى، متناولة حالتها الصحية، تارة بالوفاة وأخرى بإصابتها بالعمى، فخلال شهر فبراير الماضى وتحديدا منتصف الشهر، خرجت شائعتين الأولى بوفاة صاحبة رواية “سقوط الإمام”، والأخرى خرجت بعدها بأيام حول إصابتها بالعمى.

وتبدو شائعات الوفاة هى الأكثر سطوة على الشائعات التى تواجه سيرة الكاتبة الكبيرة، ولا يمر وقتا وآخر حتى تخرج شائعة جديدة تدعى رحيل أحد المرشحات الدائمين لنوبل فى الآداب خلال السنوات الأخيرة، ولعل من يقف وراء تلك الشائعات عددا من المختلفين مع آراء وأفكار الكاتبة المعروفة بموقفها من المساند للقضايا النسوية وحقوق المرأة والإنسان بشكل العام، مع الاحتفال باليوم العالمى للمرأة، والذى كثيرا ما يتم تداول بعض أقاويل الأديبة الكبيرة المدافعة عن المرأة، وكأنهم قرروا أن ينالوا من احتفال المهتمين بالنسوية وكتبها، ومن أشهر كاتبة نسوية عربية فى العقود الأخيرة.

نوال السعداوى لم تكن فقط مدافعة عن حقوق الإنسان بشكل عام وحقوق المرأة بشكل خاص، لكن أيضا عبرت عن ذلك من خلال ما كتبته فى العديد من الكتب عن المرأة فى الإسلام، اشتهرت بمحاربتها لظاهرة الختان، مواجهة بذلك جميع أنواع العنف التى تتعرض لها المرأة كالختان والطقوس الوحشية التى تقام فى المجتمع الريفى للتأكد من عذرية الفتاة.

تقدم عمر وإجراء الأديبة الكبيرة لبعض العمليات الجراجية، يستغلها البعض أيضا فى الترويج لشائعتهم المغرضة، وهو ما حدث مع شائعة إصابتها بالعمى فى فبراير الماضى، وهو نفته ابنتها الدكتورة منى حلمى، والتى أكدت أن والدتها أجرت جراحة فى العين، إثر تعرضها لمضاعفات فى بصرها، نتيجة خطأ طبى، خلال خضوعها لعملية استبدال عدسات، مؤكدة أن والدتها لم تفقد بصرها، إلا أنه تأثر بشكل كبير، لا سيما عند القراءة والكتابة.

محتويات

  • 1النشأة
  • 2السيرة الذاتية
    • 2.1السجن
    • 2.2السفر خارج مصر
  • 3أعمالها
  • 4الآراء
    • 4.1الدين
      • 4.1.1الختان
      • 4.1.2الحجاب
      • 4.1.3تعدد الزوجات
      • 4.1.4المثلية
    • 4.2موقفها من الولايات المتحدة
  • 5الجوائز
  • 6انظر أيضا
  • 7مراجع
  • 8مصادر
  • 9وصلات خارجية

You may also like...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *