دراسة: لاعبو كرة القدم أكثر عرضة للإصابة بمرض التصلب الضمورى.. اعرف السبب

                                      تصلب ضمورى

تشير دراسة إلى أنه من المرجح أن يصاب لاعبو الكرة على مستوى العالم بخمسة أضعاف المرض الذى قتل البروفيسور ستيفن هوكينج.

ووفقاً لموقع صحيفة “ديلى ميل” البريطانية أوضح الباحثون أن لاعبى كرة القدم أكثر عرضة للإصابة بمرض التصلب الجانبى الضمورى (ALS) لأنهم يضربون الكرة برأسهم كثيراً.
ويبلغ العمر المتوقع للشخص المصاب بالمرض، والذى يؤثر على العضلات المستخدمة فى المشى والحديث، نحو من 3 إلى 10 سنوات، إلا أن عالم الفيزياء الشهير “هوكينغ” عاش مع المرض لأكثر من 50 عاماً.
ولا يُعرف سبب حدوث المرض، لكن الدراسات العلمية تشير إلى أن كل من علم الوراثة والبيئة يلعبان دوراً فى التنمية.

ولتأكيد نتائج الدراسة، قام العلماء الإيطاليون الذين شاركوا فى البحث الجديد بمراجعة بيانات 25 ألف لاعب كرة قدم محترف من الرجال الذين لعبوا فى إيطاليا من 1959 إلى 2000.

وسجل الباحثون تاريخ الميلاد ومكان الولادة لكل لاعب بالإضافة إلى موقع كرة القدم وتاريخ لعبهم مع الفريق، قبل استخدام التقارير الإخبارية لتحديد اللاعبين الذين أصيبوا بالتصلب الجانبى الضمورى ALS.

وقال تقرير بارز من قبل مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها فى عام 2012 إن لاعبى اتحاد كرة القدم الأمريكى كانوا أكثر عرضة للوفاة من التصلب الجانبى الضمورى ALS أربع مرات من بقية سكان الولايات المتحدة.

محتويات

  • 1الأعراض
    • 1.1الأعراض الأولية
    • 1.2الأعراض الناشئة
  • 2السبب وعوامل الخطر
    • 2.1وراثة
    • 2.2العوامل البيئية
      • 2.2.1إصابة الرأس / الصدمة
      • 2.2.2النشاط البدني
      • 2.2.3الرياضة
      • 2.2.4التدخين
  • 3الفيسيولوجيا المرضية (التغيرات الفسيولوجية الناتجة عن المرض)
    • 3.1SOD1
    • 3.2عوامل أخرى
  • 4التشخيص
  • 5العلاج
    • 5.1العلاج الدوائي
      • 5.1.1الادوية التي حصلت على اجازة
      • 5.1.2العقاقير التجريبية
    • 5.2أخرى
  • 6التكهن بمستقبل المرض
  • 7انتشار المرض
  • 8الإتيمولجي (علوم أصول الكلام)
  • 9نبذة تاريخية
  • 10المجتمع والثقافة
  • 11ابحاث
    • 11.1العلاج
    • 11.2السبب
  • 12أبرز المتضررين من مرض تصلب العضلات الجانبي
  • 13انظر أيضا
  • 14المراجع
  • 15مصادر أخرى
  • 16روابط إضافية

You may also like...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *